الأربعاء، 12 فبراير، 2014

دراسة بحثية جديدة ستفيد محترفي التسويق عبر الفيسبوك

 دراسة بحثية جديدة ستفيد محترفي التسويق عبر الفيسبوك
هناك دراسة بحثية جديدة قرأتها منذ فترة و اعتقد انها مفيدة جداً لمديري الصفحات على الفيس بوك ،، لذا قررت ان اكتب ملخص عنها في خمس نقاط “نظراً لضيق الوقت” فأتمنى ان تعجبكم :) 
الدراسة ستفيد اكثر من يقوم بالتسويق عبر صفحات الفيس بوك عبر الاعلانات او بالاخص الاحداث المرعية “المنشورات الممولة”.

1- 78% من المستخدمين الامريكان للفيس بوك يتصفحونه عبر الهاتف الجوال ..

و كذلك ما يزيد عن نصف مستخدمي الفيس بوك في العالم ! .. لذا يجب ان يتم مراعاة مستخدمي الهاتف المحمول عندما تقوم بنشر اي منشور على صفحتك ، يجب ان تراعي مقاس الصور التي تضعها على الصفحة ، كذلك يمكنك استغلال هذا الامر في ان تطلب من المعجبين على صفحتك بعمل check in على الصفحة “في حالة كنت تدير صفحة لموقع ارضي كمحل، مطعم او كافيه ” .
ايضاً يجب ان تتغير استراتيچية ادارة الصفحة لتستهدف مستخدمي الجوال الي حد كبير، فمثلاً عدم الاكثار من الفيديوهات ، الاهتمام عوضاً بالبوستات الكتابية و الصور ،، عدم الاكثار من الروابط الخارجية و نشر روابط تطبيقات او مواقع تستخدم تقنية عالية ،، و غيرها من الاشياء التي تزعج مستخدمي الچوال .
كذلك لا تنسى استهداف مستخدمي الجوال او الاجهزة اللوحية باعلانات خاصة بهم و هي بالتأكيد ليست كالاعلانات التي تظهر لاجهزة الحاسب ! 
 طبعاً هناك بعض المبتدئين قد يستغلون هذة الدراسة و يقومون بنشر منشورات بهذة الطريقة : 
“لو انت داخل من الموبايل اضرب لايك .. “ 
لا داعي بإخباركم بأن هذا الاسلوب المبتذل جداً ،، غير مفيد و قد يدمر سمعة موقعك او شركتك ! 

2- اي منشور مدفوع سوف يصل لمعجبين اكثر من المنشورات العادية..

 دراسة بحثية جديدة ستفيد محترفي التسويق عبر الفيسبوك
الا اذا كان منشور من النوع الكتابي العادي “اي انه ليس لينك او فيديو او صورة” …ففي هذه الحالة “المنشور الكتابي” لو جعلت المنشور “مدفوعاً” فانت تشبه كثيراً من يشتري الهواء، في حين انه متاح مجاناً ! 
لانه في كلتا الحالتين سيصل لعدد كبير جداً دون عناء ! 
و لكن يجب ان نعلم ان المنشورات المدفوعة تحصل على  ”نسبة” تفاعل اقل لانها تصل لمعجبين اكثر، و بالتالي نسبة التفاعل لنسبة الوصول اقل !
نصيحة ؛ لا تجعل المنشورات مدفوعة و لا تستخدم الاعلانات الا اذا كنت تقدم عرضاً مغرياً او مسابقة لكي  يصبح الموضوع “مستحق للقيمة” cost benefit .
احرص على ان تكون الفائدة من المنشورات “المرعية” هي فائدة مباشرة و ليس لزيادة عدد المعجبين ! 

3- نسبة كبيرة من المنشورات المدفوعه يتم عمل dislike لها بطريقة او بأخرى !

 دراسة بحثية جديدة ستفيد محترفي التسويق عبر الفيسبوك
بمعنى ان بعض المعجبين لدى صفحتك قد يقومون بعمل hide و اخفاء المنشور او التعليم عليه بأنه سبام، او طلب عدم رؤية منشورات اخرى من هذه الصفحة، و ذلك بعد رؤيتهم لمنشورك الاعلاني ! … فلماذا ؟ 
المشكلة هي ان المنشور الدعائي او المرعي اياً تكن تسميته ،، يقوم الفيس بوك باظهاره للمعجب الواحد بصفحتك اكثر مرة ،، و ربما لعدة ايام ،، بل و الاسوأ انه يضع المنشور في اعلى الصفحة الرئيسية كأول شئ يقرأه المعجب في التايم لاين newsfeed و بالتالي يُصاب المعجب بالملل و يشعر بالاختناق من هذا المنشور و الصفحة نفسها! …  الحل ؟ 
لا تجعل منشوراتك المرعية تبقى مرعية لفترة طويلة ! يجب الا يستمر اي اعلان بنفس الصيغه اكثر من يومين او ثلاثة لكي لا تُصيبهم بالملل !

4- #الهاشتاج سلاح ذو حد واحد !

 دراسة بحثية جديدة ستفيد محترفي التسويق عبر الفيسبوك
كل الاحصائيات تخبرنا بان الهاشتاجات ليست فكرة مفيدة جداً بالنسبة للشركات الكبيرة او ماتسمى بالبراندات Brands . فهي تضرها اكثر مما تفيد ،، و ذلك لأن المستخدمين لا يعيرون لها اي اهتمام و لا يتفاعلون معها، فمستخدمي الفيس بوك ليسوا كتويتر ،، بل من الممكن ان يقوم المعجبين بصفحتك باستغلال الهاشتاج ضدك و يقومون بتوجيه عبارات مسيئة لسمعتك و لشركتك عليه ! 
لذا فهذا البحث يخبرك بانه لا داعي لاستعمالها حالياً ..

5- افضل شئ من الممكن ان تقوم بجعله “مرعياً” على صفحتك..

و تستثمر اموالك فيه هو Sponsered check in stories او ان تنشئ منشورات مرعية لأي شخص يقوم بعمل check in على صفحتك على الفيس بوك . 
فسيكولوجياً يحب المستخدمين ان يجدوا اصدقائهم على الفيس بوك يقومون بعمل check in لاماكن قاموا بزيارتها مسبقاً ،، هذا يجعلهم يتفاعلون مع تلك المنشورات بطريقة مجنونة ! 
من الافضل ان تقوم بعمل “رعاية” لتلك المنشورات لكي تظهر لعدد اكبر من اصدقاء المعجبين بصفحتك !
فتحصل في النهاية على المزيد من العملاء لمقرك على الارض offline best results . 
اجعل الرعاية لتلك المنشورات بطريقة الدفع مقابل النقرات cpc لان الاخرى “cpm” ستكون مكلفة اكثر !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق